يتميز الرجيم الكيتوني بقلة الكربوهيدرات و بالتالي فإن الجسم و عندما يحتاج للطاقة سيحصل على السعرات من الدهون بدلاً من الكربوهيدرات البسيطة التي تتحول لجلوكوز، كما أن هذه السعرات تتكسر لاحقاً لتنتج مواداً كيتونية اضافة الى السعرات. و يعرف عن هذه المواد الكيتونية قدرتها على خفض تشنجات الصرع التي تدخل خلايا المخ، و من هنا جاءت تسمية "الرجيم الكيتوني".

هي رايس موافق على نظام غذايي كيتوني


ورغم أن مؤيدي الحمية الكيتونية يرون أنها تؤثر إيجابياً على تطور أمراض السرطان، إلا أن الجمعية الألماني للتغذية تؤكد "أنه لا توجد حتى الوقت الراهن سوى دراسات قليلة على تأثير هذه الحمية على مرضى السرطان، ولم يثبت بعد ما إذا كانت تؤثر فعلاً على تراجع الأورام أو إطالة عمر المرضى أو تحسين طرق المعالجة"، كما تنقل المجلة عن المتحدثة باسم الجمعية آنتيه غال.

لا MCT تساعدك على فقدان الوزن

×